التربية الاعلامية

إن تعزيز تدريس أساسيات المعلومات والإعلام بين التلاميذ او الطلاب يتطلب أن يكون المعلّمون أنفسهم ملمين بهذه الأساسيات.

تنص المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان على “أن لكل فرد الحق في حرية الرأي والتعبير؛ ويشمل هذا الحق حرية اعتناق الآراء دون أي تدخل، والتفتيش وتلقي ونقل المعلومات والأفكار عبر أي وسيلة ودون تقيّد بالحدود الجغرافية”.  إن المنهاج “أ.م.أ” يزوّد المواطنين بالكفاءات اللازمة من أجل السعي والتمتع بالفوائد الكاملة لهذا الحق الإنساني الأساسي.

وقد تم تعزيز هذا الحق في إعلان غرونوالد لعام 1982، الذي شدّد على ضرورة وجود نظم سياسية وتربوية تعزّز فهم المواطنين النقدي لـظواهر التواصل ومشاركتهم في وسائل الإعلام (الحديثة والقديمة). وتمّ تعزيز هذا الحق كذلك في إعلان الإسكندرية لعام 2005، الذي يضع المعرفة الأساسية للمعلومات والإعلام في صميم التعلّم المستدام مدى الحياة. ويقرّ كذلك بكيفية مساهمة هذه المعرفة في “تمكين الناس في جميع مسارات الحياة من التفتيش والتقييم واستخدام وإنشاء المعلومات على نحو فعّال لتحقيق أهدافهم الشخصية والاجتماعية والمهنية والتعليمية. إنه حق أساسي من حقوق الإنسان في عالم رقمي يعزّز الاندماج الاجتماعي لجميع الأمم.”

اهدافنا:

التعريف بأساسيات المعلومات والإعلام.

تطور الوعي الاعلامي و التفكير الناقد, والارتقاء بهم لمستوى المهارات الاعلامية في القرن الحادي والعشرين.

Share this post

No comments

Add yours