الاحتفال باليوم العالمي للسياحة

كانت السياحة من بين أكثر القطاعات تضرراً من جائحة كوفيد-19، وأدت القيود المفروضة على السفر والانخفاض المفاجئ في طلب المستهلكين إلى انخفاض غير مسبوق في أعداد السياحة الدولية، مما أدى بدوره إلى خسائر اقتصادية وفقدان الوظائف.

النساء والشباب والعمال في الاقتصاد غير الرسمي هم الأكثرعرضة لخطر فقدان الوظائف في قطاع السياحة وإغلاق الأعمال بسبب الوباء. وفي الوقت نفسه، من المرجح أن تكون الوجهات الأكثر اعتمادًا على السياحة في الوظائف والنمو الاقتصادي هي الأكثر تضررًا.

تمثل أزمة #السياحة تهديدًا لمبادرات الحفاظ على #الحياة البرية وحماية التراث الثقافي العالمي كذلك، وأدى الانخفاض المفاجئ في عائدات السياحة إلى قطع التمويل للحفاظ على التنوع البيولوجي. ومع تعرض سبل العيش للخطر في المناطق المحمية وحولها، من المتوقع أن ترتفع حالات الصيد الجائر والنهب. ومع إغلاق 90٪ من مواقع التراث العالمي نتيجة الوباء، فإن التراث الثقافي للبشرية معرض للخطر في جميع أنحاء العالم.

في هذا اليوم العالمي للسياحة، تمثل جائحة كوفيد-19 فرصة لإعادة التفكير في مستقبل قطاع السياحة، بما في ذلك كيفية مساهمته في أهداف التنمية المستدامة، من خلال قيمته الاجتماعية والثقافية والسياسية والاقتصادية. يمكن أن تساعدنا السياحة في نهاية المطاف على تجاوز الوباء، من خلال الجمع بين الناس وتعزيز التضامن والثقة – وهي مكونات أساسية في تعزيز #التعاون العالمي الذي تمس الحاجة إليه في هذا الوقت.

المجتمع العالمي يتحد للاحتفال بـ “السياحة والتنمية الريفية”

في نسخة 2020 من يوم السياحة العالمي، وتحت شعار “السياحة والتنمية الريفية”، سيتم الاحتفال بالقدرة الاستثنائية للقطاع على خلق فرص خارج المدن الكبرى والحفاظ على #التراث الثقافي والطبيعي في جميع أنحاء العالم.

يأتي اليوم الدولي لهذا العام في وقت حرج، حيث تتطلع البلدان في جميع أنحاء العالم إلى #السياحة لدفع الانتعاش، وكذلك تفعل المجتمعات الريفية، حيث يمثل القطاع رب عمل رئيسيًا وركيزة اقتصادية توفر الوظائف و فرص جديدة خاصة للسكان المحرومين مثل النساء أو الشباب.

علاوة على ذلك، يمكن #للتنمية من خلال السياحة أن تحافظ كذلك على حياة المجتمعات الريفية. وتشير التقديرات إلى أنه بحلول عام 205، سيعيش 68٪ من سكان العالم في المناطق الحضرية ، بينما يعيش 80٪ من أولئك الذين يعيشون حاليًا في “فقر مدقع” خارج المدن.

إن الوضع صعب بشكل خاص بالنسبة للشباب: فالشباب في المجتمعات الريفية هم أكثر عرضة للبطالة ثلاث مرات من كبار السن. ان السياحة هي شريان الحياة الذي يوفر للشباب فرصة لكسب لقمة العيش دون الحاجة إلى الهجرة، سواء داخل أو خارج بلدانهم.

تحتفل الدول الأعضاء في منظمة السياحة العالمية باليوم العالمي للسياحة لعام 2020 مرة أخرى في جميع مناطق العالم، وكذلك في المدن والوجهات الأخرى، ومن قبل منظمات القطاع الخاص والسياح، في وقت أن المجتمعات في #المناطق_الريفية تكافح آثار وباء #كوفيد-19. غالبًا ما تكون هذه المجتمعات أقل استعدادًا للتعامل مع الآثار القصيرة والطويلة الأجل للأزمة، بسبب عوامل مختلفة، مثل شيخوخة السكان، وانخفاض مستويات الدخل، والفجوة الرقمية التي لا تزال قائمة، وتقدم السياحة حلاً لكل هذه التحديات.

لأول مرة في الأربعين عامًا من تاريخ يوم السياحة العالمي، لن يتم رعاية الاحتفال الرسمي من قبل دولة عضو واحدة في وكالة متخصصة تابعة للأمم المتحدة، ولكن من قبل دول كتلة ميركوسور (الأرجنتين والبرازيل وباراغواي وأوروغواي ، مع تشيلي كمراقب)، الذي سيعمل كمضيف مشترك. ويجسد هذا الاتفاق الذي تم الاحتفال به بشكل مشترك روح التضامن الدولي التي تسري من خلال السياحة والتي اعترفت منظمة السياحة العالمية بأنها ضرورية للتعافي.

Share this post

No comments

Add yours