لتطوير العمل تعرف على قانون باركنسون..

“إن العمل يمتد ليملأ الوقت المتاح لإنهائه” هذه هي العبارة الافتتاحية لمقالة الكاتب والمؤرخ البريطاني “نورثكوت بركنسون” في مجلة “The Economist” في عام 1955، وهي العبارة التي تحولت إلى قانون يحمل اسمه. في السطور الآتية سنتعرف على قانون باركنسون الذي سيساعدك على إنهاء أعمال أكثر بوقت أقل.

كم تستغرق سيدة مسنة في كتابة رسالة؟
في إحدى مقالته الساخرة يشرح باركنسون فكرته عن إدارة الوقت بالمثال الآتي: سيدة مسنة تكتب بطاقة بريدية لابنة أختها، ونظراً لأن ليس لديها أي شيء آخر لتفعله، فإن هذه المهمة البسيطة تستغرق يوماً كاملاً! ما يريده باركنسون قوله إننا نستهلك كل الوقت المتاح لتأدية مهمة ما، أي في حال كان لدينا كل الوقت، فإن مهمة بسيطة ككتابة رسالة بريدية، قد تستغرق يوماً كاملاً، بكلمات أخرى، عندما يكون الوقت ضيقاً نعمل بوتيرة أسرع ونركز على الأمور الأهم ونحاول إنجازها بسرعة، في حين عندما يتوفر متسع كبير من الوقت لإنجاز مهمة ما، فغالباً ما نقع في فخ التسويف وإضاعة الوقت في تفاصيل غير مهمة. لكن لحظة! هل حقاً نفعل ذلك؟ أليس المزيد من الوقت يعني أداءً أفضل؟

وقت أكثر نتائج مماثلة
في ستينيات القرن الماضي أظهر باحثون من خلال الاختبارات أنه عندما يُمنح الأشخاص “عرضاً” لوقتٍ إضافي لإكمال مهمة ما، فإن المهمة تستغرق وقتاً أطول لإكمالها، في مجموعة أخرى من الدراسات في عام 1999، طلب من من الأشخاص تقييم 4 مجموعة من الصور، وعندما قيل لهم إن المجموعة الرابعة من الصورة قد ألغيت، أمضواً وقتاً أطور في تقييم المجموعة الثالثة، بدلاً من مجرد إنهاء المهمة بسرعة أكبر، والنتيجة كانت أن الباحثون وجدوا أيضاً أن الوقت الإضافي المصروف في أداء مهمة ما لم يؤد إلى زيادة الدقة في النتائج، أي أن الوقت الإضافي كان وقتاً مقتولاً!

الخلاصة
هناك دائماً فرصة لإنجاز شيء ما في وقت أقل، قد يكون لهذا الأمر عيوب، خاصةً إذ كان الموعد النهائي قد حدد من قبل شخص آخر، لكن في الوقت نفسه، فإن الاعتقاد الشائع بأن مهمة ما لم تكن لتنجز بصورتها النهائية إلا في اللحظات الأخيرة للموعد النهائي هو اعتقاد خاطئ كما تبين الأبحاث.
في الختام، احرص على تحديد مواعيدك النهائية بحكمة، احسب زمن إنجاز المهمة (دون احتساب الوقت الضائع) وفي المرة القادمة التي تقوم فيها بأداء نفسه المهمة ضع في اعتبارك ان تنجزها في الوقت الكافي لإنجازها فقط، سيتيح لك ذلك المزيد من الوقت للقيام بأشياء أخرى.

المصدر:
BBC Work Life

Share this post

No comments

Add yours