تعرف على الورود المعدة للاستهلاك الغذائي و البيولوجي

تعد الزهور في أنحاء العالم رمزاً للجمال، والرومانسية، أما في عالم الطهي فهي تمثل جزءاً من المواد المغذية التي تقدمها لنا الطبيعة، واستعملها أجدادنا كدواء لبعض الأسقام..اما اليوم تخطت تلك الأزهار جدران مطابخ الجدات المتواضعة، واتخذت موضعاً لها على قوائم الطعام في أرقى المطاعم.
سونيا ابيضي هي صاحبة مشروع يتمثل في ضيعة لإنتاج الورود المعدة للاستهلاك الغذائي و البيولوجي..
حبّها للألوان والزهور دفعها لابتكار مشروع هو الأول من نوعه في شمال إفريقيا و العالم العربي، و استثمرت في ميدان إنتاج الأزهار المعدّة للاستهلاك الغذائي.

كان الدافع في البداية حبها لاكتشاف أسرارها و معرفة خصوصية كل وردة وقيمتها الغذائية،فاختارت الفلاحة البيولوجية لضمان السلامة الغذائية ..
درست سنية الصحافة ثم قرّرت التوجه نحو الزراعة الحيوية مدفوعة بشغفها بهذا المجال، واختارت منطقة طبرقة في الشمال الغربي لإنتاج زهور صالحة للأكل عليها طلب كبير من زبائنها.
ويستخدم التونسيون بالفعل بعض الزهور في مطبخهم التقليدي، فبعض الحلويات تحتوي على بتلات الورد المجففة والتي يطلق عليها تسمية “شوش الورد”، في حين أن اللافندر “زهرة الخُزامى” تستخدم في تحضير “رأس الحانوت”، (خلطة التوابل التقليدية المصاحبة لأطباق الكسكس).

غير أن استخدام الزهور الطازجة التي يمكن استعمالها لإعداد أطباق من الحساء والسلطات وكذلك الشاي، تعد ظاهرة مستجدة على المطبخ التونسي.


و ابتكرت سنية خلطات عديدة لتوفير منتوجات ذات جودة عالية و بدأت بتجربة تمثلت في شاي الفراولة الذي يكتسب 16 فائدة صحية ومن أولها العناية بصحة العين وتدعيم صحة جهاز المناعة وتحسين وظائف الدماغ وعلاج الاكتئاب، ونظمت حصص تذوق، ولاحظت مدى إعجاب الناس بمذاقه وانطلقت في ترويجه،” خصوصا بعد انتشار فيروس كورونا المستجد وتأكد على أهمية الأعشاب الطبيعية والحشائش والمستخلصات الطبيعية في الرفع من مناعة الجسم.


تقول سنية “اليوم أشعر بغاية السعادة والرضا عندما أدخل مزرعتي وأحس وكأن الورود تحتضنني، ولشدة إعجابي بها أفكر في بدء مشروع إقامة ريفية داخل مزرعة الورد.

تعرف على أنواع الورود على بودكاست مرايا الإنسان

https://soundcloud.com/user-996206198/uat1gxweqhik

youthstudio.net

Share this post

No comments

Add yours