مهارات القرن 21  في العمل

لقد أصبح من المعروف  إن أي تغير يطرأ على المجتمع المحلي ، أو العالمي ، لابد أن ينعكس أثره بشكل مباشر على سوق العمل ومتطلباته . ومن الناحية الأخرى ، يشخص الخبراء والمعنيون في الآونة الآخيرة ، أن هناك نقص واضح في المهارات التي يحملها خريجو الجامعات والمتقدمين للوظائف ، لاتفي بمتطلبات سوق العمل في القرن الحادي والعشرين ، لاسيما بعد التغيرات السريعة والمتتالية التي يواجهها العالم ، والتي بضمنها التغيرات الهائلة في عالم التكنلوجيا والإتصالات.

ولأجل المساهمة في التصدي لهذه المشكلة ، فقد تم إنشاء قسم تطوير المهارات المهنية ، والذي يهدف إلى تعليم ، وتعزيز المهارات التي تؤهل طالب الوظيفة للإيفاء بمتطلباتها الحالية ، وكذلك بالمتطلبات المتوقعة مستقبلاً لسوق العمل ، وفقاً لاستقراءات الخبراء في هذا المجال.

وبالرغم من تقديم الخبراء المعنيين بمهارات القرن 21 تصنيفات مختلفة للمهارات المطلوبة في سوق العمل في هذا القرن ، نجد أن أغلبهم قد اتفق على تفعيل القدرات في المجالات التالية

– المعرفة الرقمية ، والمتضمنة عدد من المجالات المتوقعة في وظائف في القرن 21

-التفكير الإبتكاري ، والتي ترفع قدرة المتقدم للوظيفة / أو الموظف على التفكير خارج الصندوق

– التواصل الفعّال ، والتي ترفع قدرة المتقدم للوظيفة/ أو الموظف على التواصل البنّاء مع مجموعة واسعة من الجمهور

– الإنتاجية العالية ، وهي التي يعتبرها البعض من شروط النجاح في الوظيفة ومواصلة الإحتفاظ بها في القرن الحادي والعشرين.ويتعاون هذا القسم مع عدد من الخبراء العرب وغير العرب من أجل تحقيق أهداف.

 

Share this post

No comments

Add yours