فن الرسم بالرمال.. ابداع بلا حدود

قد يبدو فن النحت على الرمال مألوفاً بعض الشيء مثلما شاهدنا سابقاً في موضوع “حين تساوي الرمال ذهبا”، ولكن الغريب هذه المرة هو فن الرسم بالرمال، حين يستخدم الفنان حفنة من الرمال ليرسم بها لوحات فنية رائعة مثل هذه الصورة:

فهذه اللوحة الجميلة أعلاه ليست أكثر من مجرد حفنة من الرمال على لوح زجاجي، مُضاء بمصابيح من الأسفل!

لكن المدهش في فن الرسم بالرمال ليس في صوره الثابتة التي تبدو عادية بعض الشيء، ولكن في قدرة فنانيه على صناعة عروض متحركة مبهرة، منها كيف استطاعت الفتاة الأوكرانية كسينيا سيمونوفا إبهار المشاهدين في أحد البرامج التليفزيونية الشهيرة، عندما قامت بعمل عرض متحرك لقصة احتلال أوكرانيا أيام الحرب العالمية الثانية، بقليل من الرمال وكثير من الإبداع.

وكانت كسينيا قد حصلت على المركز الأول في برنامج “Ukraine’s Got Talent” التليفزيوني الشهير في أوكرانيا العام الماضي، لتحصل على جائزة قدرها 130,000 دولار!

الطريف أن كسينيا لم تكن تعرف شيئاً عن هذا الفن، ولم تتجه إليه إلا عندما تعثر عملها بسبب تداعيات الأزمة المالية العالمية، وحينها بدأت في البحث عن مصدر دخل آخر ليبدأ هذا الفن في لفت انتباهها.

واليوم أصبحت كسينيا واحدةً من أشهر فناني الرسم بالرمال في العالم، والذين لا يكادوا يتعدون أصابع اليد!

يسمى هذا النوع من الفن أيضاً باسم فن الرسومات المتحركة بالرمال Sand Animation، لأن الفنان يقوم من خلال بتقديم فيلم رسومي متحرك يعبر من خلاله عن فكرة معينة، مثلما عبرت كسينيا عن معاناة الأوكرانيين أيام النازية.

وهذا هو أجمل ما في فن الرسم بالرمال حين يستطيع الفنان أن يوصل رسالته بطريقة إبداعية مبتكرة.

ومن أشهر فناني الرسم على الرمال في العالم كذلك هو الفنان والمخرج الفلسطيني أحمد حبش الذي أبهر العالم بالعديد من أعماله الرائعة، ومنها عرض من ذاكرة التراب الذي قدمه في ذكرى رحيل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

Share this post

No comments

Add yours