للنجاح في أي مهنة.. عليك تعلم العديد من المهارات ..

يبحث أصحاب العمل عن مجموعة من المهارات الأساسية لدي الباحثين عن عمل و عند تعرفك على أهم المهارات التي يبحث عنها أصحاب العمل ستصبح قادرا بشكل كبير على تعزيز عملية بحثك عن عمل واظهار مدى تناسبك مع متطلبات الوظيفة التي تطمح لشغلها.

التواصل الفعال:
تعتبر مهارات الاتصال من عوامل النجاح في أي وظيفة مهما كانت وفي أي منصب، وهو مهارة أساسية يجب على الجميع إتقانها؛ فالإنسان لا يولد بهذه المهارة وإنما تكتسب. ومن فوائدها أنها تساعد على اتخاذ قرارات سليمة وأحكام صحيحة دون فرض للرأي أو تعصب للفكرة. وتقلل المشاكل والخلافات ويزيد عدد الصداقات والمعارف بدلا من فقدانها بسبب سوء اتصال معهم. ويجعل من الموظف قائد ناجح وتكسبه هدوء الطبع و سعة الصدر وبالتالي الحكمة في اتخاذ القرار.
الإدارة و التنظيم:
تساعدك المهارات التنظيمية على التعامل مع المسؤوليات بفاعلية وضمان تنفيذها بالشكل الصحيح. و المهارات الإدارية هي أيضا مفيدة في أي مركز وظيفي، ومن فوائدها إدارة الفريق بنجاح وتحديد المهام ووضع الجداول المفصلة للعمل وتحقيق أقصى فائدة في كل وقت.
التفاوض:
التفاوض هو موقف تعبيري حركي قائم بين طرفين أو أكثر حول قضية من القضايا يتم من خلاله عرض وتبادل وتقريب ومواءمة وتكييف وجهات النظر واستخدام كافة أساليب الإقناع للحفاظ على المصالح القائمة أو للحصول على منفعة جديدة بإجبار الخصم بالقيام بعمل معين أو الامتناع عن عمل معين في إطار علاقة الارتباط بين أطراف العملية التفاوضية تجاه أنفسهم أو تجاه الغير.
التفكير الناقد:
التفكير الناقد هو عملية لحل المشكلات من شأنها أن تساعدك في إيجاد ومعالجة نقاط الضعف المحتملة، كما أنها تتيح مزيدا من الحلول الإبداعية للمشكلات، وتقييما أسرع للأوضاع السيئة. وأصحاب التفكير الناقد يمتلكون قدرة على تحليل وإدراك المشاكل ويبحثون دائما عن تحسينات لإضافتها إلى أنظمة العمل.
العمل الجماعي:
القدرة على العمل الجماعي و الإندماج في الفريق لتحقيق هدف واحد مهارة مهمة و أساسية بدونها تفشل كثير من الأعمال، ومن دون مهارات العمل الجماعي لن يكون هنالك نمو وتقدم في مجال العمل.
البحث والتحليل:
مهارة البحث و التحليل تندرج تحت المهارات الأساسية في كل الوظائف نظرا لأهميتها في تحقيق الأعمال الكاملة من حيث البحث عن أفضل الطرق لإنجاز المهام والبحث عن المعلومة بحرفية عالية و تحليل العوائق و أسبابها، وكل ذلك يختصر الطريق نحو الهدف المراد في وقت قياسي.
الثقة:
الثقة كمهارة تعني زيادة الثقة المعرفية والعملية في كل ما يستطيع الشخص تقديمه من أفعال و أقوال في مختلف المجالات و زيادة الثقة في بعض المجالات تتحقق من خلال الممارسة، و بعض المهارات والخبرات تتطور بشكل طبيعي مع مرور الوقت، ولكن في معظم الحالات يجب البحث عنها واكتسابها وصقلها.

 

Share this post

No comments

Add yours