رحلة موسيقية مع الفنانة أنوشكا شانكار

التقاليد الهندية والغربية في وئام وانسجام، تقدم أنوشكا شانكار، الموهوبة في آلة السيتار، كونشرتو “راجا مالا” من تأليف والدها رافي شانكار، أشهر موسيقي هندي في القرن العشرين. رحلة ساحرة إلى الأراضي البعيدة مع أنوشكا شانكار .

ألحان عذبة يتردد صداها من سيتار أنوشكا شانكار.  وإعتماداً على ألة السيتار قدمت هذه الموهوبة الشابة برفقة الأوركسترا الوطنية في ليون وعلى قاعتها،كونشيرتو سيتار والكونشيرتو الثانية. من تأليف والدها الراحل رافي شانكار، عازف السيتار الأسطوري الذي يجمع بين التقليد الهندي الكلاسيكي والموسيقى الغربية
“عزف موسيقى والدي تجربة جميلة للغاية، حين أعزف هذه الموسيقى، أشعر بأنني أغوص مجدداً في قلب وعقل والدي . انه شيء حيوي للغاية ويرتبط بهذه العلاقة كما أنها موسيقى جميلة حقًا”، تقول الفنانة أنوشكا شانكار.

يُطلق على هذه الكونشيرتو التي تم تأليفها في العام 1981 اسم “راغا مالا” أو “غارلاند أوف راغاس”.

الراغا اطار له أنماط لحنية تقليدية تتيح للفنان تأليف أو تحسين مجموعات عدة أو الارتجال

“الراغا له سمات، إنه احساس، مرتبط بأشياء كثيرة. هناك العديد من الفروق الدقيقة في الراغا. يمكن ربط أوقات اليوم أو حتى العناصر المرتبطة بالموسم بمختلف أنواع الراغا وفقًا لاهتزازاتها ومشاعرها، تضيف أنوشكا شانكار وتقول وهي تؤشر بيدها على السيتار”انه أجمل أطفالي.”

وجدت أنوشكا شانكار، المؤلفة والمنتجة، طريقها الفني الخاص بها أيضًا. “تعلمت من والدي، وقمنا بجولة وعزفنا معاً. هكذا، حين بدأت بالتأليف لنفسي، كان الأمر أشبه بقرار واع جدًا لأعرف من أنا كموسيقية. أعتقد بأني على درجة كبيرة من الكمال وهذا يعود إلى الطريقة التي دربني بها ومستوى لعبته. هذا قد يجعلك تتوقف عن المخاطرة. لذا كان علي أن أواصل العمل لأتغلب على هذا، تضيف أنوشكا شانكار.

ما هو رائع في الإلهام هو خلق الألحان على خشبة المسرح. هذا ما أقوم به وسياتي السحر من بعد.

Share this post

No comments

Add yours