أساليب لتطوير الذات أثناء العمل

تتميز كل مرحلة من مراحل عمر الإنسان بصفات خاصة، ويكون لديه في هذه المراحل اهتمامات مختلفة عن المراحل التي تليها؛ فمرحلة الطفولة تتميز بعدم تحمل الإنسان للمسئولية، وباعتماده بشكل كبير على الأهل في الحصول على ما يحتاجه في هذه الحياة، وفي مرحلة المراهقة يبدأ الإنسان بتحمل المسئولية بشكل جزئي؛ حيث يساعد الوالدين في بعض الأمور المنزلية، وفي شراء الحاجيات، وبعد نضج الإنسان يقع على عاتقه تحمل المسئولية بشكل كلي، والاعتماد على نفسه بالكامل، وبحسب الدكتورة سناء الجمل خبيرة التنمية البشرية بجامعة عين شمس، يتوجب على الإنسان تطوير الذات لمواجهة المصاعب، وتحقيق الأحلام الشخصية؛ فهناك أساليب تساعد في تطوير الذات، وتنمية الموهبة التي يملكها الفرد، وتجعل المرء أكثر قدرة على الإبداع والإنتاج، وفيما يلي أساليب تساعد في تطوير الذات:
استثمار الوقت

الوقت هو مادة الحياة التي يملكها كل إنسان، ومن خلاله يتم التخطيط وبناء الأفكار وتنظيمها ونقلها إلى حيز التنفيذ لتصبح واقعاً، كما يساهم استثمار الوقت في تطوير قدرات الأفراد، وتحسين إمكانياتهم الفردية، ومهاراتهم الشخصية.
طلب العلم
حيث يساهم اكتساب العلوم في تطوير قدرات الإنسان؛ فالمعرفة المتخصصة تجعل الإنسان أكثر قدرة على الإبداع والابتكار، وتساعده على تطوير الذات.
وضوح الرؤية
يجب على الإنسان أن يمتلك رؤية واضحة وشاملة عما يريده في هذه الحياة، وأن يضع لنفسه خططاً قابلة للتحقيق، ويستثمر أفضل ما لديه في إنجازها؛ حتى يطور ذاته، ويصل إلى أهدافه.

استثمار التكنولوجيا
هناك أساليب تساعد في تطوير الذات وتحقيق الأهداف المنشودة، وتتميز بأنها حديثة نسبياً، واستطاعت أن تسهل على الإنسان الوصول إلى المعلومات، واستخدامها في تحسين الأداء، واستثمار القدرات بأكبر قدر ممكن.

المزيد من الإيجابية
الكثير تداهمه الحماسة فى البداية بأخذ القرار على تغيير الطريقة التي يفكر بها لتطوير ذاته، ثم ينتظر لكي تحدث المعجزات، والمحصلة النهائية «لا نتيجة»، ثم تحدث الانتكاسة من فقدان الحماسة والثقة التي كانت متوافرة للشخص، وبالتالي الإصابة بحالة من اليأس والإحباط.

قدرات الإنصات الفائقة
الشخص الناجح ينصت جيداً إلى الغير، ويفهم ما بين السطور – أي ما لا تنطق به أفواه الآخرين؛ فهو لا يعير انتباهاً للكلمات بمعناها الحرفي، هذه القدرة تتوافر عند الأشخاص الذين لديهم قدرة على الإحساس بمشاعر الآخرين.

وضع تواريخ محددة لخططك
لا بد من خلق العادة المرتبطة بتدوين الأشياء التي تريد إنجازها في اليوم التالي.. وفي الأسبوع القادم.. وفي الشهر المقبل.. وفي السنة القادمة، مع تحديد الأولويات، ومن هنا سيكون الوقت المخصص لكل مهمة يتحدد بناء على أهميتها، لا بد من إدارة الوقت، ولا تترك الوقت هو الذي يديرك.

Share this post

No comments

Add yours