الإمارات تعتزم إطلاق أول مختبر صحي متقدم للذكاء الاصطناعي في العالم العربي

مختبر صحي : إنتاج أبحاث رائدة على المستوى العالمي

تعتزم دولة الإمارات العربية المتحدة إطلاق أول مختبر متقدم للذكاء الاصطناعي في العالم العربي متخصص في المجال الصحي في العاصمة الاتحادية أبوظبي.

وفي هذا الإطار؛ وقعت جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، اتفاقية مع جامعة ميلانو وجامعة سانت آنا للدراسات المتقدمة في مدينة بيزا الإيطالية، لإنشاء المختبر المشترك الأول من نوعه خارج إيطاليا.

ونقلت وكالة أنباء الإمارات، عن الدكتور عارف سلطان الحمادي، نائب الرئيس التنفيذي لجامعة خليفة، قوله إن «جامعة خليفة أنشأت حديثًا كلية الطب والعلوم الصحية ولديها خبرة عميقة في تطبيقات الذكاء الاصطناعي في مجال الأبحاث الطبية ومع الخبرات التي تتمتع بها كل من جامعة ميلانو في مجال العلوم الصحية وجامعة سانت آنا في الروبوتات الحيوية، نأمل أن يساهم المختبر في إنتاج أبحاث رائدة على المستوى العالمي.»

وقال الدكتور إليو فرانزيني، رئيس جامعة ميلانو «سيركز المختبر الجديد في معهد الذكاء الاصطناعي في جامعة خليفة على تكامل نماذج الذكاء الفني والنماذج الحسابية المستوحاة من الطبيعة الحيوية لاتخاذ القرارات التي يمكن للبشر فهمها وتقييمها لا سيما عندما يتعلق الأمر بصحة الإنسان وسلامته.»

ويعمل المختبر الجديد على تعزيز القدرة التنافسية الدولية، وتشجيع المشاركة في البرامج البحثية، وتقديم المساعدة والخدمات الفنية الأكاديمية المتنوعة من داخل الجامعة أو خارجها، بهدف تحفيز تعزيز الابتكار وتبادل الخبرات بين مجالات بحثية متنوعة.

معهد الذكاء الاصطناعي

ويضم معهد الذكاء الاصطناعي في جامعة خليفة 7 مراكز بحثية متخصصة في مجال الروبوتات والتعلم الحسابي وهياكل الحوسبة عالية الأداء والأنظمة الفيزيائية الإلكترونية وأمن الحواسيب وتحليل البيانات.

وتستضيف مختبرات المعهد منصات المعدات وتقنيات المؤسسات الثلاث، وأعضاء الهيئات الأكاديمية الزائرين الذين سيُزودون مع باحثي الجامعة بالقدرة على الاستفادة عن بعد من مرافق الشركاء الإيطاليين ومنصاتهم التقنية.

استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي

وحلت دولة الإمارات، حديثًا، في المرتبة الأولى عربيًا و19 عالميًا في مؤشر استعداد الحكومات للذكاء الاصطناعي للعام 2019، وحازت على ترتيبها من بين 194 دولة، وفقًا لتقرير أصدرته مؤسسة أوكسفورد إنسايت، بدعم من مركز أبحاث التنمية الدولية من مقره في كندا. ويأتي الترتيب المتقدم لدولة الإمارات، ثمرةً لتطبيق استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي، ومساعي الدولة للتحول إلى مدنٍ ذكية تُحقق التنمية المستدامة لأجيال المستقبل.

وأطلقت دولة الإمارات، حديثًا، جامعة محمد بن زايد في إمارة أبوظبي، أول جامعة للدراسات العليا في الذكاء الاصطناعي على مستوى المنطقة العربية والعالم.

وتعتزم دولة الإمارات اعتماد مناهج لتعليم تقنيات وخوارزميات الذكاء الاصطناعي في مدارسها، في محاولة للاستثمار في بناء أجيال من المواطنين المتخصصين في تقنيات الذكاء الاصطناعي، والقادرين على توظيف مخرجاتها بكفاءة في مختلف مجالات العمل، بما يخدم توطين التقنية المتقدمة. وشهد أفريل الماضي، تخرج عشرات الشباب الإماراتيين المنتسبين للدفعة الأولى من البرنامج التدريبي للذكاء الاصطناعي، الذي تنظمه دولة الإمارات بالشراكة مع جامعة أوكسفورد البريطانية.

Share this post

No comments

Add yours